Cookie باستمرارك بالتصفح يعني قبولك باستخدمنا لملف تعريف الارتباط اقرأ المزيد..

موافقOk

تعزيز مطار اسطنبول الجديد

تبلغ قيمة نقطة مركز لخطوط الجوية التركية الجديدة ( مطار اسطنبول ) 11 مليار دولار والتي تم افتتاحها في ابريل على ساحل البحر الاسود الضبابي , وقد تم تلطيخ هذه النقطة بسبب تقارير الرحلات الجوية المعاد توجيهها وتاجيل الرحلات وبسبب تقارير مواعيد سيارات الاجرة على مدارج المطار التي تتخذ خطوات لتدمير ارباح الشركة , وقد كان ذلك مأوى لشركة ( بيغاسوس ) حيث ان المسافرين الذين يأملون في تفادي أي ازعاج يقومون حاليا باختيار مطار (صبيحة جوكن ) الدولي الذي يعتبر المنفذ الثاني لاسطنبول على الجانب الاسيوي من المدينة حيث تدير المنظمة هناك اغلب رحلاتها

يشير الوكيل المعتمد في اسطنبول الى الفصل الذي يحتاج المستفرون للذهاب اليه للوصول الى مطار اسطنبول والقلق بشئن التكاليف التي يحتاجها نقل اللافتات لتعتمدها في نقطتها المركزية الجديدة , ويتمتع هذا الوكيل بتصنيف جيد لدى الخطوط الجوية التركية واسهم بيغاسوس .

لم يستجب مندوبو الخطوط الجوية التركية والاتفاق الحكومي الدولي بسرعة لمطالب الادخال , حيث يُعتبر هؤلاء المندوبين المسعى المشترك الذي يعمل في مطار اسطنبول .

 

زيادة حركة المرور في مطار اسطنبول

في الاشهر الخمسة الاولى حتى مايو , ارتفعت حركة مرور المسافرين في مطار صبيحة جوكن بنسبة 2 % مقارنة بفترة  مماثلة في العام السابق , في حين ان المسافرين العالميين غمرو بنسبة 19 % بناءاً على  المعلومات الواردة من اخصائي محطة الطيران التركية . انخفضت حركة المرور في مطار اسطنبول ومطار اتاتورك المستثقيل بنسبة 4 % خلال هذه الفترة حيث ارتفع عدد المسافرين العالميين بنسبة بسيطة 0,3 % .

يعتبر هذا النمط بمثابة تمكين لشركة بيغاسوس حيث انها غير ملائمة لخطوط الجوية التركية . مع وجود  انطباع اكبر من منهاتن فان مطار اسطنبول مخصص للتعامل مع 90 مليون مسافر سنوياً بحلول عام 2020 وهو ضروري للتمديد الذي تقدمه الخطوط الجوية التركية . وكان لدى المنظمة خطط لشراء حصة اكبر في مطار صبيحة جوكن من ممتلكات مطارات ماليزيا منذ وقت ليس ببعيد الى انها اسقطتها .

وحسب تسجيل مفتوح في يناير , تدير الخطوط الجوية التركية صفقات بقيمة 14,1 مليار دولار و 80 مليون مسافر في عام 2019 .

غير ان احباط ارادات الربع الاول في الوقت الحاضر يسبب تشوشاً من وجهة نظر المنظمة . اعلنت الخطوط الجوية التركية عن أزمة تبلغ قيمة خسارتها 1,25 مليار ليرة (210 مليون دولار ) مما يؤدي عملياً الى مضاعفة المقياس الاوسط في دراسة اجراها (بلومبيرغ ) . من الاحتمال البعيد ان تكون التدفقات عن بعد الى الاسهم امراً لايمكن تجاوزة , فلا يبقي المتضاربون للارتداد الى الوراء .

 

تدفقات الاسهم

في مايو, باع الأخصائيون الماليون المتجهون نحو البحر أسهماً مالية من الخطوط الجوية التركية أكثر من بعض السندات المالية الأخرى والتي تقدر ب 100 سهم في بورصة اسطنبول كما هو موضح في أحدث المعلومات من هذه التجارة. وفي غضون ذلك, زادت التدفقات إلى بيغاسوس خلال فترة مماثلة بمقدار 14 مليون دولار.

انخفضت أسهم الخطوط الجوية التركية بنسبة 18 % هذا العام. و كان يتم تداوله عند 13.15 ليرة للسهم الواحد يوم الثلاثاء بعد أن ارتفع من أدنى مستوى له خلال عام واحد في مايوز وقد ارتفعت الأسهم بنسبة 79% في شركة بيغاسوس خلال هذه الفترة ليبلغ أقصى ارتفاع له خلال خمس سنوات 40.98 ليرة للسهم الواحد.

و قد قال جوليان ريمر ( تاجر في بنك أنفستك في لندن ) أن الخطوط الجوية التركية قد حدت من المخاطر المحتملة " ربما أكثر من البعض الآخر في السوق " , كما قال أن العرض الممتاز للأسهم منذ عام قد قلقَ من انخفاضه.

و على أية حال, فقد قال أوزغور يازار غوايلدر ( رئيس صفقات الأسواق النامية العالمية في رايفيسين سنتروبانك ) أن أكثرها فظاعة للغاية ربما لم يأتِ بعد.