Cookie باستمرارك بالتصفح يعني قبولك باستخدمنا لملف تعريف الارتباط اقرأ المزيد..

موافقOk

تهدف الخطوط الجوية التركية إلى نشر جناحها.

بعد ثلاث بدايات خاطئة و معارضة حول ظروف العمل التي لا ترحم, ستفتح تركيا محطة طائرة أخرى للطائرات في اسطنبول هذا الأسبوع مما يمنح طائراتها الرائدة سريعة التطور مرحلة لتحدي معارضي الخليج للقوة الإقليمية.

يعتزم الخبراء نقل الرحلات الجوية من مطار أتاتورك في المدينة, على حافة بحر مرمرة, ألى محطة الطائرة الجديدة التي تبعد 30 كم شمالاً على شواطئ البحر الأسود ذلك في نشاط ضخم مدته 45 ساعة ابتداء من يوم الجمعة. و قد بدأ المطار الجديد في الظهور كأكبر منافس لسوق الطيران اليوم.

و تعد المحطة الجوية التي تبلغ قيمتها 8 مليار دولار واحدة من المهام القليلة التي يدعمها الرئيس طيب أردوغان, و سيكون لديها الخيار في البداية للتعامل مع 90 مليون مسافر كل عام. و تسعى تركيا إلى زيادة ذلك العدد بحلول عام 2027 بشكل كبير.

من شأن ذلك أن يجعلها الأكبر على هذا الكوكب, مقدراً بالمقارنة مع مهام المحطة الجوية الحالية في كل مكان.

و قال وزير النقل كاهيت تورهان لصحفيين في ردهة الإقلاع أن " مطار اسطنبول سيصعد إلى المركز الثاني بقدر عدد المسافرين التي يخدمها في حوالي خمس سنوات". كما قال " أنه في الوقت الذي ستنتهي فيه جميع المراحل, سيحتل مطار اسطنبول مقعد الرائد".

و من المقرر أن يتم تشغيل محطة الطيران بالكامل يوم الأحد بعد أن نقل الخبراء 10.000 قطعة من الأجهزة, من مركبات سحب ضخمة لآلات الطيران إلى أجهزة استشعار حساسة, فوق المدينة في مهمة معقدة تستغرق يومين و بعد ذلك سيتم إغلاق مطار أتاتورك لرحلات المسافرين.

ومن شأن هذه الخطوة ان تعزز تطلع تركيا الى جعل اسطنبول مركزاً عالمياً للطيران , وان توفر فرصة التطور للخطوط الجوية التركية لتجاوز حدود حجم محطة مطار اتاتورك المخفّضة .

بعد 15 عاماً من التطور السريع , تحلق الطائرة الى عدد من الدول التي لديها اهميه اكثر من أي منافس بمساعدة قاعدتها في اسطنبول التي تقع بالقرب من اهداف اوربا وافريقيا والشرق الاوسط .

وتعني هذه المنطقة ان العديد من المجتمعات الحضرية تقع داخل نطاق رحلة طيران تتراوح مدتها بين 4 _ 5 ساعات والتي يمكن ان تحلق بطائرات مقيدة صديقة للبيئة وكانت النفقات المتدنية بشكل عام استفادت من 4,5 مليار ليرة (716 مليار دولار ) قبل عام .

ومع توفر المزيد من المساحات , تعتزم الشركة توسيع نطاق حلولها الشامل من 338 آلة طيران الى 467 طائرة خلال السنوات الاربعة المقبلة يوضح الفاحصون انها ستتحدى منافسين المقاطعات الرئيسية الثلاثة : طيران الامارات والخطوط الجوية القطرية والاتحاد للطيران .

وقال قائد الرحلة (جون ستركلاند ) ان هذا يضعهم على مرحلة ميدان اللعب مع حاملي الخليج .

وياتي افتتاح اسطنبول قبل عشر سنوات من تمديد مطار آل مكتوم الدولي في دبي للتعامل مع 130 مليون مسافر كل عام , وهو ما دفع به الى عام 2030 .

على أية حال , هناك مخاطر محتملة في المستقبل كما ان المحطة الجوية تفتح ابوابها على نحو مماثل طالما ان امتدادات التنمية المالية القوية قد توقفت في تركيا , واي عيوب في السوق المنزلية يمكن ان تظهر مسألة تأخر الخطوط الجوية التركية في الواقع .